الوزير عواد يطالب "الصحة العالمية" بإدانة جرائم الإحتلال

رام الله - طالب وزير الصحة صباح اليوم، منظمة الصحة العالمية بإدانة جرائم الإحتلال وإستهداف المواطنين العزل بشكل متعمد أثناء مسيرات العودة في قطاع غزة.
وجدد الوزير عواد مطالبته لكافة المنظمات الصحية الدولية بما فيها منظمة الصحة العالمية ضرورة التدخل العاجل للضغط على حكومة الإحتلال ولجم إعتداءاته وفضح جرائمة ضد أبناء شعبنا في كافة محافظات الوطن.
جاء ذلك في كلمة خلال إحتفال لإحياء يوم الصحة العالمي، وذلك بحضور مدير منظمة الصحة العالمية د. جيرالد روانكشوب، ومدير مكتب البنك الدولي في فلسطين مارينا وس ومديرة المعهد الوطني للصحة العامة د. رند سلمان، إضافة الى عدد من المسؤولين والعاملين في وزارة الصحة، والذي نظم تحت رعاية وزير الصحة.

ووجه وزير الصحة خطابه للسيد الرئيس وقال " بهذه المناسبة نعلنها وبصراحة لسيادة الرئيس محمود عباس ونقول له إننا نبايعك وعلى خطاك سائرون حتى تحرير القدس الشريف عاصمة فلسطين وقيام الدولة الفلسطينية".

وأكد الوزير عواد على إعتماد إستراتيجية التغطية الصحية الشاملة وقال " أن الحكومة الفلسطينية وضمن الأستراتيجية الفلسطينية المعتمدة لعام 2017 – 2022 تعتبر التغطية الصحية الشاملة أهم الأولويات التي نعمل عليها في وزارة الصحة، حيث قمنا بوضع الآليات لإنجاحها من خلال الحصول على الدعم السياسيي والحكومي" .

وتابع وزير الصحة " كان ولازال الدعم والمساندة من سيادة الرئيس محمود عباس و رئيس الوزراء د. رامي الحمدالله له أكبر الأثر في الثورة الصحية الشاملة التي تشهدها الوازرة ، فكان قرارهم ودعمهم للوزارة بتوطين الخدمة الصحية، وتقليل التحويلات الى الخارج، لتوفير الأموال واستثمارها في القطاع الصحي، من اجل تطويره والنهوض به، وتحقيق الرؤيا الفلسطينية للحكومة ولوزارة الصحة بتوفير خدمات صحية لكل مواطن فلسطيني وبجودة عالية".


شارك معانا

الرجاء الانتظار ...