الصحة العالمية: استهداف الاحتلال للمسعفين أمر خطير للغاية


رام الله- بحث وزير الصحة د. جواد عواد مع مدير الطوارئ الإقليمي في منظمة الصحة العالمية ميشيل تيرين سبل تعزيز التعاون المشترك.

وأطلع الوزير عواد السيد تيرين على الوضع الصحي في فلسطين والتحديات التي تواجهه تحت الاحتلال.

وقال مدير الطوارئ الإقليمي في منظمة الصحة العالمية إن هذا الاجتماع هدف للاطلاع عن كثب على حالة الطوارئ التي يعيشها القطاع الصحي الفلسطيني تحت الاحتلال، ما يمكن المنظمة من توجيه برامج الطوارئ بشكل فعال في فلسطين 

ورافق السيد تيرين مدير مكتب منظمة الصحة العالمية في فلسطين د. جيرالد روكنشواب ومسؤولين في المنظمة بمكتب فلسطين.

وقال المسؤول في منظمة الصحة العاليمة إن ما شاهده في فلسطين سيتم نقله للمجتمع الدولي للدفاع عن حقوق المواطنين الفلسطينيين.

وأضاف أن استهداف قوات الاحتلال الإسرائيلي للطواقم الطبية في فلسطين هو أمر خطير للغاية، لأن الاعتداء على هذه الطواقم يعتبر استباحة لكل شيء في فلسطين.

من جهته، عرض وزير الصحة خلال الاجتماع آخر التطورات التي شهدها القطاع الصحي الفلسطيني، والدعم السياسي من الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء د. رامي الحمدالله لتطوير هذا القطاع والوصول إلى توطين جميع الخدمات الطبية.

كما عرض د. عواد على المسؤولين في منظمة الصحة العالمية الانتهاكات الإسرائيلية للقطاع الصحي الفلسطيني، والتي كان آخرها قتل قوات الاحتلال الإسرائيلي لـ3 مسعفين بالرصاص الحي خلال علاجهم للمصابين المشاركين في مسيرة العودة على حدود قطاع غزة منذ آذار من العام الجاري.

وأكد الوزير عواد على اهتمام وزارة الصحة بحماية النظام الصحي في قطاع غزة وتعزيزه، وذلك من خلال ضخ مشاريع حيوية في المجال الصحي هناك، إضافة إلى تزويد جميع المشافية الحكومية بجميع مستلزماتها من الأدوية والمستهلكات الطبية للحفاظ على ديمومة تقديم الخدمات للمواطنين.

واستنكر وزير الصحة قيام سلطات الاحتلال، اليوم الاثنين، بالاعتداء على طاقم طبي من الرعاية الصحية الاولية ومصادرة سيارة تابعة للوزارة، في مسافر يطا جنوب الخليل.

وكانت سلطات الاحتلال اعتدت على الطاقم واحتجزت السيارة بعد إفراغها من الأدوية والمستلزمات الطبية، ما أدى لتعطيل عمل الطاقم الطبي ومنع إرسال الأدوية اللازمة لعلاج المواطنين في تلك المنطقة.


شارك معانا

الرجاء الانتظار ...