اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير تشيد بجهود الحكومة وزارة الصحة في دعم ذوي الإعاقة

رام الله- بحث وزير الصحة د. جواد عواد مع عضوي اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية عزام الأحمد ود. واصل أبو يوسف والاتحاد الفلسطيني العام للأشخاص ذوي الاعاقة سبل تعزيز التعاون وملف التأمين الصحي لذوي الاعاقة.

جاء ذلك في اجتماع بمكتب وزير الصحة في رام الله، اليوم الأحد.

وأكد وزير الصحة خلال الاجتماع سعي الوزارة بكل طاقاتها لتقديم كافة التسهيلات لذوي الإعاقة، إضافة إلى الالتزام التام بنسبة الـ5% في توظيف ذوي الإعاقة.

وأشار د. عواد إلى أن  وزارته تولي اهتماماً كبيراً في هذه الفئة والشريحة الهامة من أبناء شعبنا، وذلك بتوجيهات القيادة السياسية ممثلة بالرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء د. رامي الحمدالله.

من جهته، قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير عزام الأحمد إنه وخلال اجتماعات عقدت مع الاتحاد العام لذوي الاعاقة، فقد تم طرح عدد من القضايا المتعلقة في التأمين الصحي لذوي الإعاقة، فتم الاتفاق على لقاء وزير الصحة لبحث هذا الملف معه، وبالفعل تم تحديد موعد على الفور رغم انشغالاته.

وأضاف: حضرنا اليوم برفقة د. واصل، ووجدنا أن كل الأسئلة التي بحوزة الاتحاد كان عليها قرارات وإجراءات عملية من قبل وزير الصحة والحكومة الفلسطينية، وهذا دليل على الاهتمام البالغ الذي توليه الحكومة والقيادة الفلسطينية لهذه الفئة من أبناء شعبنا.

وقال إن هناك تسهيلات كبيرة قدمتها الحكومة الفلسطينية في ملف التأمين الصحي لذوي الإعاقة، مشيراً إلى أنه وخلال هذا الاجتماع فقد لمسنا التزاماً كاملاً من وزارة الصحة في ملف توظيف نسبة الـ5% من ذوي الإعاقة كل عام، بل إن وزارة الصحة تتجاوز هذه النسبة في توظيف ذوي الإعاقة.

وأوضح أن وزير الصحة اقترح عقد اجتماع بين الاتحاد ولجنة من وزارة الصحة لمعالجة أي قضية تتعلق بذوي الإعاقة في الملف الصحي.

بدورها، شكرت الامانة العامة للاتحاد الفلسطيني ذوي الإعاقة الجهود التي قامت بها وزارة الصحة الفلسطينية لدعم ذوي الإعاقة وتلبية مطالب الاتحاد ومنح التأمين الصحي المجاني لذوي الإعاقة.

وأضاف الاتحاد أنه يعتبر نفسه شريكاً في العمل مع وزارة الصحة، شاكراً الأخ عزام الأحمد ود. واصل أبو يوسف لوقوفهم مع الاتحاد ودعم ذوي الإعاقة.


شارك معانا

الرجاء الانتظار ...